الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الانتخابات ومصلحة الوطن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اسلام

avatar

العقرب الخنزير
عدد المساهمات : 270
تاريخ الميلاد : 27/10/1983
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 35

مُساهمةموضوع: الانتخابات ومصلحة الوطن   الإثنين أكتوبر 04, 2010 12:39 am

الانتخابات ومصلحة الوطن

[02/10/2010][13:46 مكة المكرمة]

[url=http://kantara.yoo7.com/javascript:void fnSave('الانتخابات ومصلحة الوطن')][/url]



بقلم: خالد إبراهيم

تأتي انتخابات مجلس الشعب المصري في ظل انقسام القوى الوطنية المصرية بشأن المشاركة في هذه الانتخابات (المؤكد تزويرها من قِبل السلطة الغاشمة كما فعلت في انتخابات الشورى) أو مقاطعتها، وهما خياران كلاهما مرٌّ، ومن هنا جاء الخلاف في الرأي الذي نريد له ألا يفسد الود بين الغيورين على مصلحة هذا الوطن الحبيب مصر، وأن يعذر كل منهما الآخر في اجتهاده، فمن أصاب فقد اختار السيِّئ، أما من أخطأ فقد اختار الأسوأ، وأيُّ الاختيارين- في نظري- لن يحدث تغييرًا- سريعًا- للظروف العصيبة التي يعيشها الشعب المصري هذه الأيام.
وقد دعا العديد من أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير وحزب الجبهة وبعض أصحاب الأقلام الوطنية لمقاطعة انتخابات مجلس الشعب القادمة، وأفاضوا في شرح وجهة نظرهم المعتبرة التي تحبذ المقاطعة؛ فضحًا لاستبداد النظام المزور الممقوت شعبيًّا، وإحداثًا لفراغ سياسي.
من جهة أخرى، وبصرف النظر عن مواقف بعض الأحزاب- المرفوضة شعبيًّا- والتي لها حساباتها الخاصة مع النظام وكراسيه مسبقة الدفع؛ فإن القوى الوطنية المؤيدة للمشاركة في الانتخابات- حتى في ظل المعطيات الحالية- ترى أن هذه المشاركة تعود على الوطن بعدة فوائد.
ومن فوائد المشاركة في الانتخابات التي سيجنيها الوطن، على الرغم من قيام المزورين بحرمان المصلحين من مقاعدهم المستحقة:
- القيام بواجب الإصلاح والتصدي للمفسدين؛ إعذارًا إلى الله تعالى ﴿قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164)﴾ (الأعراف) حتى ينظر بعين الرحمة للضعفاء الذين اجتهدوا وبذلوا ما في وسعهم فـ"يفرجها من عنده".
- شعور المصلحين بالرضا النفسي لقيامهم بواجبهم، وتضحيتهم بالجهد والوقت والمال والحرية من أجل إعلاء كلمة الحق وإسعاد الآخرين، وعدم اكتفائهم بالمشاهدة ﴿لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا﴾ (الأعراف: من الآية 164)، ومن ثم لن يصيبهم الوهن ولا الفتور ولا الكسل، بل سيشاركون في الجولات التالية ضد الباطل.
- تدريب وتربية وتقوية عزائم دعاة الإصلاح، ونزع رهبة مواجهة المفسدين المزورين من صدورهم، وتمييز المخلصين المنفقين العاملين المجاهدين من الثرثارين المتقاعسين المُخذِّلين.
- اكتشاف المخلصين الموهوبين أصحاب المبادرات الإيجابية والأعمال البطولية والأفكار الإبداعية، وتوظيفهم في المواقع المناسبة؛ للاستفادة القصوى من مواهبهم في خدمة المشروع الوطني.
- إبراز قيادات شعبية مضحية بجهدها ومالها وحريتها، تثق فيها الجماهير؛ فتلتف حولها لتقودها نحو مستقبل أفضل.
- استقطاب العناصر الإيجابية للمشاركة في نهضة المجتمع وإيقاظه من سباته (أنا شخصيًّا أدين بالفضل للمشاركة الفعالة للقوى الوطنية في انتخابات 87 على الرغم من عدم حصولهم على مقعد واحد في الدائرة التي أسكن بها).
- تنمية ثقافة الشعب والأجيال الجديدة في الناحية السياسية، وتعريفهم بدور المجالس التشريعية والمحلية وأهميتها، ودورها المباشر في التأثير على حياتهم المعيشية ومصالحهم الشخصية.
- ضرب المثل لبقية أفراد الشعب في الإيجابية والحركة والعمل الوطني؛ ليتركوا السلبية ويقوموا بدورهم في الإصلاح ﴿ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (23)﴾ (المائدة)، "والحركة بركة".
- بث روح مقاومة الظلم والطغيان في نفوس الأجيال الجديدة حتى لا تعتاد على اللا مبالاة، وتستمرئ التزوير وتستكين للظالمين.
- زيادة فضيحة النظام المزور وتعريته وفضح ألاعيبه.
- تنغيص عيشة المزورين- كبارًا وصغارًا- حين يعلمون أنهم يغتصبون إرادة الأمة، ولا بد من حساب في الدنيا قبل الآخرة.
- بيان الحجم والمواقف الحقيقية للأحزاب والقوى السياسية، فقد رأينا زعيم حزب يخالف إجماع المعارضة التي قاطعت انتخابات سنة 90، ويصبح زعيمًا للمعارضة، وفي انتخابات 2005م رشحت إحدى القوى السياسية أمامه أحد قيادات صفها الثالث، ففاز عليه في الانتخابات فظهر الحجم الحقيقي لشعبية هذا الحزب.
- تراكم الخبرات والتحركات والمواجهات سيؤدي في النهاية- وإن طال الزمن- لاقتلاع الفساد والمفسدين.
أما فوائد دخول الانتخابات مع نجاح بعض المرشحين الإصلاحيين، بالإضافة إلى الفوائد السابقة؛ فسيجني الوطن فوائد أخرى منها:
* تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية على الممارسات السياسية، ومن ثم نرى رموزًا لسياسيين أطهار يمكن للشعب- إذا استطاع انتزاع حقه في حرية الاختيار- أن يثق في كفايتهم بعد أن وثق في عدالتهم.
* ممارسة الدور التشريعي عبر التقدم بمشروعات قوانين لصالح الوطن والمواطنين، وفضح القوانين المسيئة لهما.
* ممارسة الدور الرقابي بالتصدي للصوص والمفسدين وفضح جرائمهم، وتعريف الشعب بحقيقتهم فيضطرون لتقليل حجم الفساد.
* تقديم بعض الخدمات للمطحونين (علاج- نقل- شكاوى.. إلخ) بدلاً من أن يتمتع بها أنصار السلطة فقط.
وعلى الرغم من أن الشورى داخل جماعة الإخوان المسلمين قد أسفرت عن أغلبية اختارت دخول الانتخابات؛ فإن قيادة الجماعة- سعيًا لتحقيق إجماع وطني- قد أخرت إعلان القرار، وصرحت بأنهم سيقاطعون الانتخابات إذا اتفقت على ذلك قوى المعارضة.
وفي ظل إعلان كثير من الأحزاب- بصرف النظر عن شعبيتها- عن المشاركة، فإن الدعوة للمقاطعة في هذه الحالة تصبح غير ذات جدوى.
كما يجب أن نأخذ بعين الاعتبار المهازل الانتخابية التي أجراها النظام العالمي الجديد في أفغانستان والعراق، وموقفه من الاعتراف بالفائزين في الانتخابات الفلسطينية الحرة عام 2006م، وأن حديثه عن الحرية والديمقراطية في بلادنا ما هو إلا ابتزاز لسلطاتها الحاكمة لتركيعها لأقصى درجة ممكنة.
ويبقى السؤال للداعين للمقاطعة: ماذا بعد المقاطعة؟ هل هو الجلوس أمام شاشات التلفاز لمشاهدة التمثيلية الهزلية المسماة "انتخابات"؟ ثم ماذا؟.
إنني أضم صوتي للذين يدعون إلى الخروج الجماعي لكل المواطنين المصريين نساءً ورجالاً وأطفالاً للخروج أمام مقار اللجان الانتخابية لحماية الصناديق حتى إعلان النتائج الحقيقية.
لقد "فقد الناس الأمل في إجراء أي إصلاح سياسي"، إذًا فلنشجع أو على الأقل نترك الفرصة للذين اختاروا أن يسعوا جاهدين لإعادة إحياء الأمل في النفوس، وهم يدفعون ضريبة مواقفهم الإصلاحية؛ فيتعرضون لقمع بشع- يزداد قسوة مع كل مشاركة لهم في الانتخابات- نرى مظاهره في اقتحام بيوتهم قبيل الفجر، وترويع أبنائهم وزوجاتهم، ومصادرة أموالهم، وتعذيبهم، وسجنهم بل وقتلهم، وهم لا يتلذذون بهذه الابتلاءات بل يصبرون عليها، ويحتسبون الأجر عند الله تعالى رفعة لدينهم وأمتهم.



<td>
[url=http://del.icio.us/post?url=http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=71536&SecID=390&title=الانتخابات ومصلحة الوطن][/url][url=http://digg.com/submit?url=http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=71536&SecID=390&title=الانتخابات ومصلحة الوطن][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الانتخابات ومصلحة الوطن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •.♥.•°¨'*·~-.¸¸,.-~ ملتقى القنطرة العام ~-.¸¸,.-~*'°•.♥.•° :: !{ موضوعات منقوله هادفه ..-
انتقل الى: