الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 همسة فى اذن كل فتاة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اسلام

avatar

العقرب الخنزير
عدد المساهمات : 270
تاريخ الميلاد : 27/10/1983
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 35

مُساهمةموضوع: همسة فى اذن كل فتاة   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 1:32 am

همسة في أُذن كل فتاة 2010-08-30


بقلم : نبيل حامد المعاز

إلى كل فتاةٍ تؤمن بالله وتتَّبع رسول الله وتحب لقاءه.. إلى كل أب مسلم غيور يؤمن بقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (7)﴾ (التحريم).

وإلى كل أمٍّ مسلمة حريصة تؤمن بقوله- صلى الله عليه وسلم-: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته".. أقدِّم هذه الهمسة عسى أن يُصلح الله أحوالنا ويرزق بناتنا العفة والحياء.

درس من ألمانيَّة

هي فتاة ألمانية أسلمتْ وعلمتْ أن الإسلام كل لا يتجزأ وأنه جوهر ومظهر, عبادة وخلق وسلوك وارتدت الزي الشرعي الطويل الواسع الذي لا يصف ملامح الجسد ولا يشف عما تحته ولا يثير ولا يفتن.

فسألوها ألا يزعجك هذا الثوب وخصوصًا في الحر؟ فقالتْ: لا يزعجني حتى ولو أزعجني فلا يمكنني عدم ارتدائه لأن الأمر بارتدائه واضح وصريح في القرآن والسنة قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا (59)﴾ (الأحزاب).

ولا يجوز أن أقول إني اعتنقتُ الإسلام ثم أرتدي ثوبًا يخالف الإسلام وإلاَّ كنتُ كاذبة ولماذا أكذب ولم يجبرني أحد على اعتناق الإسلام؟

شبهات على الطريق

وفي طريق الحجاب والعفة والحياء شبهات تُصيب بعض الفتيات بالتردد منها:

1- الحجاب يؤخر خِطبة البنت:

لأن الشاب يبحث عن الفتاة المتحررة المنطلقة الفاتنة وهذا ليس صحيحًا فالواقع والاستبيانات التي وُزعت على الشباب حتى غير الملتزم تؤكد أنهم يفضلون الفتاة المهذبة المتدينة المحتشمة ويفرقون بين أيام التسلية واللذة وبين مَن تصلح للزواج والمسئولية والأولاد والاستمرار.

2- الحجاب يقلل جمالي:

وأقول لكِ أي جمال تقصدين؟ هل الروح أو العقل أو الوجه؟ والحجاب لا يؤثر في جمال الروح والعقل وهما أساس الجمال الحقيقي أمَّا جمال الوجه فالحجاب يزيده نورًا وبهاءً بشرط البعد عن الإثارة والمكياج وكم مِن محجبة جميلة نظيفة حسنة المظهر تبعث الآخرين على احترامها وتقديرها.

3- الحجاب يسبب سقوط الشعر:

وهذا كلام غير علمي وليس صحيحًا لأن الشعر يتغذى من جلد الرأس لا مِن تعرضه للهواء أما السقوط فله أسباب أخرى أو بسبب نوع معين من الأقمشة مثل البوليستر.

4- الحجاب غير عملي ونحن في عصر السرعة والحركة:

والردُّ من الواقع فكم مِن محجبة متدينة متفوقة في دراستها ناجحة في أعمالها كما أن المرأة لا يجوز أن تنسى أنوثتها في عصر السرعة والحركة أو غيره.

5- الحجاب التزام وأنا غير ملتزمة، ولا أحب أن أكون كبعض الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب وسلوكهن سيئ:

وأقول لكِ: هذه الشبهة أيضًا من وسوسة الشيطان فمن منا معصوم من الخطأ أو الذنب؟ المهمّ أن لا تصر على الخطأ والحجاب فريضة مستقلة لا يجوز تعطيلها حتى تقيمي فرائض أخرى.

وبذلك يكون الشيطان قد ضحك عليكِ بتعطيل الكل, أمَّا المحجبة سيئة السلوك فحسابها على الله وانصحيها ولكن كوني أنت قدوة طيبة في السلوك والمظهر.

معذرة ليس حجابًا

اسمحي لنا بالمصارحة فما تلبسه بعض الفتيات الآن ليس حجابًا شرعيًّا؛ حيث تغطي شعرها بإيشارب صغير ثم تلبس (البادي) أو الضيق أو الشفاف أو القصير أو البنطلون أو تُظهر رقبتها أو جزءًا من شعرها ويديها، وهؤلاء هُنَّ (الكاسيات العاريات) اللاتي أخبر النبي- صلى الله عليه وسلم- أنهن أهل النار؛ حيث قال: "صنفان من أهل النار من أمتي لم أرهما"، وذكر منهما "نساء كاسيات عاريات"، فهن كاسيات حيث يسترن بعض الجسد، عاريات حيث يكشفن بعضه أو يلبسن القصير أو الضيق.

وأذكركِ بأن العلماءَ الثقات أفتوا بتحريم لبس البنطلون للمرأة خارج منزلها؛ لأنه مهما كان واسعًا فهو يُحدد ملامح الجسد، فأخبريني- باللهِ عليك- هل تعتبر محجبةً مَن تُغطي شعرها فقط ولعله أقل فتنةً ثم تُحدد مفاتن بقية جسدها كما نرى الآن، وهي أكثر فتنةً من الشعر، وتكون عاصيةً في نفسها فاتنةً لغيرها؟!!.

كما أذكركِ بأن الإسلام يريد من المرأة أن تكون في قمةَ جمالها وأنوثتها وتلبس ما تشاء أمام زوجها.

العفة والحياء مع الحجاب

اعلمي أختي الفاضلة أن العفة والحياء ليس في لبس الحجاب فقط مع ضرورته وأهميته ولكنه خلق أصيل في النفس يجب أن تظهر آثاره في السلوك والمظهر.

فلا يقبل أن تكون المسلمة محجبة ثم تسمح لنفسها بالاختلاط مع الشباب أو المزاح والتهريج الذي نراه في الجامعات والمدارس وليس من العفة ولا الحياء أن تسمح الفتاة لنفسها أن تشاهد الإعلام الفاسد الذي يثير الغرائز ويهيّج المشاعر وليس من العفة ولا الحياء ولا الإسلام أن تسمح الفتاة لنفسها أن تجلس أمام مواقع النت الإباحية أو تجري حوارات أو مراسلات مع مَن لا يحل لها.

وأخيرًا..

لتعلم كل فتاة أن الشباب والصحة والجمال من نِعم الله علينا ولا يجوز أن نحاربه سبحانه أو نعصيه بنعمه علينا، ولنعلم جميعًا أن الشباب زائلٌ والجمال والنضارة لهما نهاية، والعمر مهما طال قصير، والدنيا سريعة زائلة، وأننا سنقف جميعًا للحساب بين يدي الله عن أعمالنا وأعمارنا، وخصوصًا الشباب عافانا الله وإياكم وأسعدكم في الدنيا والآخرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
همسة فى اذن كل فتاة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: '*·~-.¸¸,.-~ ركن الأسرة ~-.¸¸,.-~* :: البيت السعيد-
انتقل الى: